عام الخير

في ديسمبر 2016، أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، العام 2017 عاماً للخير، بالاستناد إلى ثلاثة محاور أساسية هي: المسؤولية الاجتماعية، والتطوع، وخدمة الوطن. ويأتي هذا الاختيار ترجمةً فعليةً لثقافة الخير والعطاء التي قامت عليها رؤية الدولة، المستندة إلى هويتها العربية والإسلامية، وإلى النهج الذي أرساه مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. ووجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بوضع إطار عمل شامل لتفعيل "عام الخير 2017" وتحديد المستهدفات، وصياغة المبادرات والبرامج ورسم الاستراتيجيات التي تهدف إلى منهجة العطاء والعمل الخيري والإنساني في الدولة.

المزيد

01

مسؤولية اجتماعية

ينطلق مفهوم المسؤولية الاجتماعية من سعي المؤسسات والشركات في مختلف قطاعات العمل الخاص للموازنة بين أنشطة المؤسسة الربحية وتلك غير الربحية التي تعود على المجتمع المحلي بالنفع، من خلال تبني حملات ومبادرات خيرية وتطوعية وإنسانية، تدخل في صلب الرسالة المجتمعية للمؤسسة أو الشركة المعنية وتعكس قيمها ومعاييرها الأخلاقية.

المزيد

02

تطوع

يعدّ التطوع، بأبعاده الإنسانية والاجتماعية، سلوكاً حضارياً يعزّز قيم التكافل والتعاضد والتآزر، حيث ينعكس تأثيره إيجابياً على حياة الأسرة والفرد والمجتمع، كما يسهم في الارتقاء بالثقافة المجتمعية ككل، ويعمل على تنمية الحس بالمسؤولية وتحفيز روح المبادرة. كذلك، يساعد التطوع الأفراد على اكتشاف إمكانياتهم وإطلاق طاقاتهم واستثمار وقتهم بصورة مفيدة من خلال المشاركة في أنشطة تسهم في إحداث فرق إيجابي في مجتمعاتهم.

المزيد

03

خدمة وطن

تشكّل خدمة الوطن والمحافظة عليه والدفاع عنه والسعي إلى رفعته وإعلاء شأنه أحد أهم أشكال الخير والعطاء؛ فالوطن ليس مجرد مكان يوفر لنا أسباب العيش، إنما هو حضن ومأوى يمنحنا الأمن والأمان والسلام والاستقرار، وكل فرص التطور والنماء.

المزيد

ما نسعى لتحقيقه
في عام الخير

2017

القائمة

مبادرات مجتمعية وإنسانية

تطوير مئات المبادرات والبرامج المجتمعية والإنسانية خلال العام 2017، من قبل كافة الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ومؤسسات القطاع الخاص...

القائمة

عمل
تطوعي
 

إنجاز ملايين الساعات التطوعية بحيث تغطي مختلف مجالات العمل الإنساني والخيري، ويشارك فيها مختلف قطاعات الدولة...

القائمة

مساهمة القطاع الخاص
 

زيادة مساهمات القطاع الخاص بصورة كبيرة وتمكين دوره في دعم مسيرة التنمية الحكومية على نحو أكثر فاعلية وتأثيراً...

المزيد

الأخبار

خبر

محمد بن راشد يحضر "خلوة الخير" ويؤكد: الجميع سيكون جزءاً في ترسيخ ثقافة الخير في إمارات الخير

المزيد
خبر

اللجنة الوطنية العليا لعام الخير تستعرض المحطات الرئيسية لعام الخير وتشكل اللجان الفرعية

المزيد
خبر

ماذا نريد من عام الخير؟

المزيد
خبر

محمد بن راشد يوجه بتشكيل اللجنة الوطنية العليا لعام الخير ويؤكد على أهمية تنفيذ مبادرات حقيقية بالشراكة مع القطاع الخاص تعود بالخير على مجتمع الإمارات

المزيد
خبر

رئيس الدولة يعلن 2017 "عام الخير" ويؤكد: الإمارات هي بلد الخير وشعب الإمارات هم أبناء زايد الخير

المزيد
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
دولة الإمارات سطّرت إنجازات عالمية في العطاء، ونسعى لترسيخ قيمة العطاء والبذل كأحد أهم مميزات الشخصية الإماراتية
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
عام الخير هو رسالة محبة وتسامح وتنمية يرسلها قادة الإمارات وشعبها المعطاء للمنطقة والعالم
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
نتخذ من شعار عام الخير منهجية عمل مستمرة لترسيخ قيم التطوع والمسؤولية المجتمعية تعزيزاً لأطر تماسك وتكافل المجتمع
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
المواطنة الحقيقية ليست أخذاً باستمرار بل عطاء يصل حد إفناء الذات في سبيل الوطن
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
الأمم المتحضرة هي أمم يراعي أفرادها بعضهم بعضا، وتساهم مؤسساتها في رفعة مجتمعاتها، ويعمل الجميع من أجل الجميع، وهذا ما نريده في عام الخير
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
المطلوب من كل فرد فينا وكل مؤسسة أن تسهم بفكرة أو مبادرة عمل، تضفي جميعها مساحةً كبيرة للخير وتزيد من تعاضد أفراد المجتمع وتقدّمه
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
هدفنا غرس حب الخير والتطوع وخدمة المجتمع كقيمة عليا في مؤسساتنا ومبدأ أساسي في حياة أبنائنا
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
العطاء سعادة وخدمة الناس سعادة والبذل دون مقابل سعادة، ولا نريد لشعبنا إلا الخير والسعادة
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
في الإمارات تتضافر جهودنا في أوجه البذل والعطاء والعمل، وتتألف فيها قلوبنا نحو هدف واحد هو بذرُ الخير الإسعاد الإنسانية جمعاء